خطت مصر خطوات جادة وواعدة في مجال الطاقة الشمسية وتسعى الدولة إلى التحول التدريجي لشبكات توزيع الكهرباء الذكية لاستيعاب القدرات الكهربائية الهائلة المولدة من محطات الطاقة الشمسية العملاقة.
 
وفي خضام استمرار التوسع في محطات الطاقة الشمسية تلقت أكوا باور تمويلًا لبناء محطة كوم أمبو للطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 200 ميجاوات في صعيد مصر حيث أقرض البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية المؤسسة 54 مليون دولار.
 
ويدعم البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير (EBRD) بناء محطة كوم أمبو للطاقة الشمسية الكهروضوئية في صعيد مصر وحصلت أكوا باور ، مطورة مشروع الطاقة النظيفة ، على قرض بقيمة 54 مليون دولار من المؤسسة المالية الأوروبية ، والتي تقول إن التمويل سيقدم في شكل “دين كبير” يصل إلى 40 مليون دولار ، بتمويل مشترك مع بنوك أخرى ، و”قرض مرحلي” يصل إلى 14 مليون دولار.
 
ومن المقرر أن يتطلب بناء محطة كوم أمبو للطاقة الشمسية الكهروضوئية استثمارات بقيمة 155.4 مليون دولار.
 
وتبلغ سعة محطة الطاقة الشمسية 200 ميجاوات وستتألف من ألواح شمسية ثنائية الجوانب قادرة على التقاط أشعة الشمس على جانبي الوحدة.
 
وقالت أكوا باور عند توقيع عقد بناء المحطة: “من المتوقع أن يتم الانتهاء من البناء في الربع الأول من عام 2021 وبمجرد بدء عملية التشغيل، ستلبي المحطة احتياجات الكهرباء لـ 130 ألف منزل وتعوض 280 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا”.
 
وتم توقيع اتفاقية شراء الطاقة (PPA) ، التي ستستمر لمدة 25 عامًا ، من قبل راجيت ناندا ، مدير الاستثمار في شركة أكوا باور ، وصباح مشالي ، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء (EETC) وسيتم شراء كيلوواط/ساعة من الكهرباء بسعر 0.027 52 دولارًا.
 
وأكد محمد شاكر ، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة أن هذه هي أدنى تعرفة تم التعاقد عليها حتى الآن للطاقة الشمسية في شمال إفريقيا.
 
وجدير بالذكر أن مشروع كوم أمبو للطاقة الشمسية مدعوم من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) والوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جيكا).

Previous article